مملكة الشيخ برهتية العظمى للفتوحات الروحانية 00212624699230 - عرض مشاركة واحدة - احاديث نبويه فى أخلاق المسلم
عرض مشاركة واحدة
Lightbulb  احاديث نبويه فى أخلاق المسلم
كُتبَ بتاريخ: [ 10-22-2010 - 11:07 PM ]
رقم المشاركة : ( 1 )
 
مدير عام
ميسون غير متواجد حالياً
 
رقم العضوية : 4174
تاريخ التسجيل : Aug 2010
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 4,350
عدد النقاط : 10
قوة التقييم :


أخلاق, المسلم, احاديث, نبويه

أحاديث نبوية في أخلاق المسلم


كفارة المجلس: (من جلس في مجلس فكثر فيه لغطه، فقال قبل أن يقوم من مجلسه ذلك: [سبحانك اللهم وبحمدك، أشهد أن لا إله إلا أنت، أستغفرك وأتوب إليك] إلا غفر الله له ما كان في مجلسه ذلك) الترمذي (3/153).



عن أبي هريرة؛ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
"لا تدخلون الجنة حتى تؤمنوا. ولا تؤمنوا حتى تحابوا. أولا أدلكم على شيء إذا فعلتموه تحاببتم؟ أفشوا السلام بينكم". رواه مسلم.


عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
(إياكم والظن، فإن الظن أكذب الحديث، ولا تحسسوا، ولا تجسسوا، ولا تحاسدوا، ولا تدابروا، ولا تباغضوا، وكونوا عباد الله إخواناً).
وقال عليه الصلاة والسلام :
(لا تباغضوا، ولا تحاسدوا، ولا تدابروا، وكونوا عباد الله إخواناً، ولا يحل لمسلم أن يهجر أخاه فوق ثلاث أيام).

رواهما البخاري.فانتبهوا من خطورة الخصام ومجافاة الأقرباء أو الأصدقاء أو الإخوة في الاسلام كما هي حال الكثيرين.


ورد في صحيح البخاري في حديث طويل في رؤيا رآها عليه الصلاة والسلام : قال: فانطلقنا، فأتينا على رجل مستلق لقفاه، وإذا آخر قائم عليه بكلُّوب من حديد، وإذا هو يأتي أحد شقَّي وجهه فيشرشر شدقه إلى قفاه، ومنخره إلى قفاه، وعينه إلى قفاه - قال: وربما قال أبو رجاء: فيشقُّ - قال: ثم يتحول إلى الجانب الآخر فيفعل به مثل ما فعل بالجانب الأول، فما يفرغ من ذلك الجانب حتى يصح ذلك الجانب كما كان، ثم يعود عليه فيفعل مثل مل فعل المرة الأولى...... ثم يكمل الحديث : وأما الرجل الذي أتيت عليه، يشرشر شدقه إلى قفاه، ومنخره إلى قفاه، وعينه إلى قفاه، فإنه الرجل يغدو من بيته، فيكذب الكذبة تبلغ الآفاق... إلى آخر الحديث. والمقصود بهذا الحديث هو الشائعات التي يطلقها أحدهم فـتـتـنـاقلها الألسن فتبلغ كذبته الآفاق والعياذ بالله. فاحذروا غضب الله واتقوا الله في أنفسكم وأموالكم وألسنتكم عفانا وعفاكم الله.


قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "من الكبائر شتم الرجل والديه" قالوا: يا رسول الله! وهل يشتم الرجل والديه؟ قال "نعم. يسب أبا الرجل، فيسب أباه. ويسب أمه، فيسب أمه". متفق عليه.


إذا مس أحدكم الضر قلا تسبوا ولا تلعنوا ولا تحزنوا بل احمدوا الله على فضله، فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
(ما من مصيبة تصيب المسلم إلا كفَّر الله بها عنه، حتى الشوكة يُشاكها).
متفق عليه.وقال عليه الصلاة والسلام:
"ما من مسلم يشاك شوكة فما فوقها، إلا كتبت له بها درجة، ومحيت عنه خطيئة". رواه مسلم.
وقال خير الأنام صلى الله عليه وسلم:
(ما يصيب المسلم، من نصب ولا وصب، ولا هم ولا حَزَن ولا أذى ولا غم، حتى الشوكة يُشاكها، إلا كفَّر الله بها من خطاياه). رواه البخاري
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
(كل أمتي معافى إلا المجاهرين، وإن من المجاهرة أن يعمل الرجل بالليل عملاً، ثم يصبح وقد ستره الله، فيقول: يا فلان، عملت البارحة كذا وكذا، وقد بات يستره ربه، ويصبح يكشف ستر الله عنه). رواه البخاري.



قال الله تعالى:
(والذين يجتنبون كبائر الإثم والفواحش وإذا ما غضبوا هم يغفرون)
/الشورى:
37/.
(الذين ينفقون في السراء والضراء والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس والله يحب المحسنين) /آل عمران: 134/.
استبّ رجلان عند النبي صلى الله عليه وسلم ونحن عنده جلوس، وأحدهما يسب صاحبه، مغضباً قد احمر وجهه،
فقال النبي صلى الله عليه وسلم:

(إني لأعلم كلمة، لو قالها لذهب عنه ما يجد، لو قال: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم).
وعن أبي هريرة رضي الله عنه: أن رجلاً قال للنبي صلى الله عليه وسلم: أوصني، قال: (لا تغضب). فردد مراراً، قال: (لا تغضب).
وعن أبي هريرة رضي الله عنه: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:
(ليس الشديد بالصرعة، إنما الشديد الذي يملك نفسه عند الغضب).
كلهم في البخاري.

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
(من أتى أخاهُ المسلم عائداً ، مشى في خِرافَةِ الجنةِ حتى يجلسَ ، فإذا جَلَسَ غمرتهُ الرَّحمة ، فإِن كان غُدْوة ً، صلى عليه سبعون ألف مَلَكٍ حتى يُمسي وإن كان مساءً ، صلَّى عليه سبعون ألف مَلَكٍ حتى يُصبحَ).
صحيح الجامع الصغير وزياداته.


قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
"إن الصدق يهدي إلى البر. وإن البر يهدي إلى الجنة. وإن الرجل ليصدق حتى يكتب صديقا. وإن الكذب يهدي إلى الفجور. وإن الفجور يهدي إلى النار. وإن الرجل ليكذب حتى يكتب كذابا".
متفق عليه.



عن أبي هريرة؛ أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال
"من دعا إلى هدى، كان له من الأجر مثل أجور من تبعه، لا ينقص ذلك من أجورهم شيئا. ومن دعا إلى ضلالة، كان عليه من الإثم مثل آثام من تبعه، لا ينقص ذلك من آثامهم شيئا".
وعن جرير بن عبدالله. قال: جاء ناس من الأعراب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم. عليهم الصوف. فرأى سوء حالهم قد أصابتهم حاجة. فحث الناس على الصدقة. فأبطؤا عنه. حتى رؤي ذلك في وجهه. قال:
ثم إن رجلا من الأنصار جاء بصرة من ورق. ثم جاء آخر. ثم تتابعوا حتى عرف السرور في وجهه. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم

"من سن في الإسلام سنة حسنة، فعمل بها بعده، كتب له مثل أجر من عمل بها. ولا ينقص من أجورهم شيء. ومن سن في الإسلام سنة سيئة، فعمل بها بعده، كتب عليه مثل وزر من عمل بها، ولا ينقص من أوزارهم شيء".
رواهما مسلم.

ودمتم برعاية الله
أختكم ..ميسون


كلمات البحث

مملكة الشيخ برهتية للفتوحات الروحانية -- 00212624699230 -- 00212624699231 -- barhatiya@osoud.net--| الوفق المئيني | الشيخ - برهتية - العظمى - للفلك - و - الروحانيات - الزواج - المحقق -زواج- محقق -ادعية -مستجابة- صلوات- على -الرسول -صلى -الله -عليه- وسلم- ابحاث- علوم-صور- مكة - علوم- مدارس -روحانية-اسرار -سور -القرآن- الاسرار - الفتوحات-المجربات -الروحانية- علوم -الطاقة- الباراسيكلوجيا- المبيعات-المبيعات -الروحانية-





توقيع :

للكشف و العلاج أو السؤال حول المنتوجات الروحانية،
يمكنكم الإتصال بالشيخ برهتية على الجوال أو الواتساب :
00212624699230
00212624699231
أو على الايميل :
barhatiya@gmail.com

رد مع اقتباس